الجزيرة أون لاين 29 مشاهدة

أفاد مسؤول، اليوم الاثنين، أن إطلاق نار احتفاليا من حفل زفاف أفغاني أثار استجابة قاتلة من حرس أمني مصاحب لمسؤول رفيع المستوى في مطلع الأسبوع الحالي، ما أدى إلى مقتل العروس وإصابة أربعة من ضيوف الحفل.ووقع حادث الأحد عندما مرت قافلة احتفالية من السيارات بجوار مقر إقامة محمد محقق، نائب الرئيس التنفيذي الأفغاني، عبد الله عبد الله، وأطلقوا النار في الهواء كما هو شائع في الاحتفالات المحلية.وقلق الحراس من كونهم يتعرضون لهجوم فأطلقوا النار.وأوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، نجيب دانش، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن الأفراد الذين كانوا في موكب العروس كانوا "يطلقون النار بشكل احتفالي في الهواء بينما كانوا يمرون بالقرب من منزل محقق".وقال دانش إنه تم القبض على أربعة مشتبه بهم من بينهم اثنان من رجال الشرطة الذين كانوا يحرسون منزل السياسي، عقب الحادث الذى وقع في غرب كابول.ويأتي الحادث وسط الهجمات الأخيرة في كابول التي أدت إلى رفع مستويات الأمن في العاصمة.وهذا يعني أن يحصن السياسيون الأفغان والمؤسسات الحكومية والبعثات الأجنبية، مجمعاتهم السكنية، ما يعني إضافة المزيد من الأسلحة إلى حالة قابلة للاشتعال بالفعل.ووجهت السلطات عدة نداءات لوقف إطلاق النار الاحتفالي، نظرا للخطر، لكن هذه الممارسة لا تزال قائمة.وقتل مراهق في مقاطعة هلمند الجنوبية، وجرح عدة آخرون في كابول بسبب إطلاق النار الاحتفالي في يناير 2016، بعد فوز فريق الكريكيت الأفغاني على زيمبابوي خلال مباراة في الإمارات العربية المتحدة.

متعلقات